07:16 م


الإثنين 07 سبتمبر 2020

كتب – محمد جمال:

قال المهندس خالد سعد، أمين عام رابطة مصنعي السيارات، إن إعلان الحكومة عن استراتيجة لتحويل السيارات للعمل بالوقود المزدوج والتي تتركز بصفة أساسية على حافلات نقل الركاب وسيارات الأجرة فقط في الوقت الحالي، لا يعني أن الدولة ستتخلى عن تحويل سيارات الركوب ” الملاكي”.

وأضاف سعد فى تصريح لـ”مصرواي”، أن الخطة الحكومية تسير نحو البدء بشكل عاجل في تحويل سيارات الميكروباص والنقل والتاكسى للغاز الطبيعى، ثم الانتقال فى مرحلة لاحقة إلى السيارات “الملاكى” وليس استثنائها من استراتيجية الدولة الرامية لتحويل السيارات للعمل بالوقود المزدوج.

وأوضح، أنه بالإضافة إلى بعض المعوقات التي تتعلق بتحويل سيارات الركوب للغاز الطبيعي من خروج السيارة من الضمان وتكاليف التحويل، فإن البنية التحتية حاليًا لا تسمح بتحويل السيارات للغاز الطبيعي.

ولفت إلى أن محطات التزود بالغاز الطبيعي ليست منتشرة بجميع أنحاء الجمهورية، على نحو يغطى احتياجات جميع السيارات، كما أن مراكز تحويل غير قادرة على تحمل الإقبال حال تم اتخاذ قرار بتحويل جميع السيارات في مصر دفعة واحدة.

كانت نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة، قد صرحت أمس الأحد، أنه سيتم بدء عمليات الإحلال لتحويل السيارات للعمل بالغاز بـ7 محافظات كمرحلة أولى، والتي تتوافر بها بنية تحتية مناسبة.

وأشارت جامع إلى أنه تم تخصيص برنامج تمويلي بتكلفة مليار و200 ألف جنيه على 3 سنوات؛ لتمويل عمليات تحويل السيارات للعمل بالوقود المزدوج، وكذا التواصل مع البنك المركزي وعدد من البنوك وجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر؛ لوضع شروط موحدة لتقسيط السيارات بفائدة ميسرة يتم الاتفاق عليها.

وأشارت وزيرة الصناعة إلى أنه تم الاتفاق مع وزارة البترول للتحويل بتكلفة تتراوح بين 8- 12 ألف جنيه، وبقروض ميسرة وفائدة بسيطة، ومن خلال مراكز شركتي “كارجاس” و”غازتك”.

haraj

سيارات

حراج جدة

مازدا

Pvh

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *