تونس 2 محرم 1442 هـ الموافق 21 أغسطس 2020 م واس
أكد رئيس حكومة تصريف الأعمال التونسي إلياس الفخفاخ أن الوضع الاقتصادي الصعب مرتبط بشدة بالوضع السياسي المتأزم في البلاد، عاداً أن مواصلة العمل السياسي بالشكل الذي هو عليه الآن لن يحدث فرقاً كبيراً، ولن يكون هنالك تقدّم، وهو ما يستوجب تنقية المناخ السياسي.
واتهم الياس الفخفاخ في تصريحات اليوم، من أسماهم بالمتربصين بمسار الإصلاح وبمسار الديمقراطية في تونس، باستعمال أساليب التخوين ونشر الإشاعات والتشويه لمنع أي تقدّم.
وأعرب عن أمله أن يعود المنطق والعقل، ويعود رجال الدولة لوقف هذا المسار المخرّب، فإذا لم يتغيّر الوضع الانتخابي والسياسي والإعلامي في تونس فإنه لن يتغير شيء.
ورأى أن تشكيل حكومة تكنوقراط ليس كافياً نظراً لوجود برلمان و أحزاب، مؤكداً ضرورة وجود توافق بشأن هذه الحكومة وإيجاد صيغة لإحداث أكبر توازن ممكن في البلاد تكون فيه مصلحة البلاد فوق مصلحة الأحزاب، واصفاً الوضع في البلاد بغير العادي.
ولفت الانتباه إلى أن الوضع في تونس أخطر مما يعتقده البعض، وأن هنالك مخططات وتساهل للعبث والشعوذة ونشر الأخبار الزّائفة التي تحركها أطراف من الداخل ومن الخارج، مشدداً على ضرورة تنقية العمل السياسي وإنشاء المحكمة الدستورية والتصدي للأخبار الزّائفة.
// انتهى //
22:46ت م
0108

حراج الرياض

لكزس

هونداي

مرسيدس

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *