04:42 م


السبت 15 أغسطس 2020

كتب – أيمن صبري:

قال الأستاذ الدكتور هاني منيب، أستاذ ميكانيكا السيارات، إن “الغاز الطبيعي” لا يعد من الخيارات المناسبة كوقود لمحركات السيارات المتوفرة بالسوق المصري.

وأوضح منيب في تصريح لبرنامج “عربيتي” المذاع عبر راديو مصر، أن محركات البنزين المتوفرة بالسوق المحلي مصممة لتعمل بنسب انضغاط تتراوح بين 8 و10 وهي نسبة ضئيلة لما يحتاجه الغاز الطبيعي للإشعال.

وأضاف أن الغاز الطبيعي يتسبب على المدى البعيد في تآكل أجزاء المحرك الداخلية لافتقاره إلى عملية التنظيف والكربنة الذاتية التي يقوم بها الوقود السائل “البنزين والسولار”.

وأكد أنه إلى جانب الآثار السلبية الناتجة عن استخدام الغاز الطبيعي على ميكانيكا السيارة، فإن عملية التحويل تؤدي إلى خروج السيارة من الضمان للإخلال بشروط وبنود التعاقد لسريان الضمان.

واقترح أستاذ ميكانيكا السيارات توجيه ثروة مصر من الغاز الطبيعي لتشغيل محطات إنتاج الكهرباء بدلًا من تحويل السيارات للعمل به، مشيرًا إلى أن حرق الغاز لإنتاج طاقة داخل السيارة يعادل 30% من حرقه بمحطات الكهرباء.

ولفت إلى أن العديد من دول العالم وفي مقدمتهم الأوروبية وضعت خططًا للتحول إلى السيارات الكهربائية والهجينة، وهو نهج يرى منيب أن مصر يجب أن تتبعه.

واختتم بأن ثروة مصر من الغاز الطبيعي يمكن أن تسهم في قطاع السيارات ولكن من خلال توليد طاقة كهربائية لمحطات ونقاط شحن السيارات الهجينة والكهربائية التي بدأت في الانتشار محليًا.

كان مجلس الوزراء ممثلا في وزارات المالية والبترول والصناعة، أعلن عن خطة لتخريد الآلاف من السيارات المتقادمة بالإضافة إلى تحويل السيارات التي لم يمر عليها 20 عامًا للعمل بوقود مزدوج “غاز-بنزين” وذلك بهدف تعظيم الاستفادة من الاكتشافات الغازية وتقليص فاتورة المشتقات البترولية.​

haraj

سيارات

حراج جدة

مازدا

Pvh

By admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *